الثلاثاء، 22 مارس، 2011



مدة الفيديو: 8:53 دقيقة
اسم الفيديو:غزوة الصناديق فى الإستفتاء الشيخ محمد حسين يعقوب

محتوى الفيديو كتابة:


أحبتى فى الله، بلغتنى أخبار سارة، بنعم ألله أكبر
كانت هذه غزوة، اسمها غزوة الصناديق، كان أهل السلف يقولون بيننا و بينكم الجنائز، الجنائز يعنى يوم ما اموت شوف انا كام بمشى فى جنازتى و انت لما تموت شوف كم يمش فى جنازتك.
بيننا و بينكم ايه؟ الجنائز، يوم الجنائ النهاردة فى زمننا بيقولولنا بينا و بينكم ايه؟ الصناديق
 بينا و بينكم  الصناديق. و قد جعلنا بيننا و بينهم الصناديق و قالت الصناديق للدين نعم، نعم
فلنكبر تكبيرة العيد الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله
الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله ولله الحمد
الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله
الله اكبر الله اكبرلا اله الا الله
شكر الله لأخوتى أهل امبابة كانوا من احسن الناس إستجابة جزاكم الله كل خير بحبكم فى الله
انت أهلى و رجالي جذاكم الله خييرا
انا كنت متابع كله بفضل الله عز وجل و لكن أنصفنا الله و الحمد الله
لأنهم كانوا بيقولوا ايه ، مخوفينا، كل برامجهم التليفزيونية و كل جرائدهم، كان مولود يا جماعة، الحمد الله رب العالمين بس هم دلوقتى طالعين فى نغمة ايه، خالص الدين حايدخل فى كل حاجة، و احنا بنقولهم ايه؟ نعم حايدخل فى كل حاجة. مش انتم قلتم الصناديق تقول.
خالص الشعب قال، مش دى الديموقراطية بتاعتكم، الشعب بيقول عايز ايه.
الشعب بيقول نعم للدين صح؟ الجمهور: نعم
خلاص هى نعم لاثنين، احنا عايزين دى، و اللى يقول بلد خالص مانعرفش نعيش فيها انت حر، الف سلامة، ياعنى عندهم تأشيرات كندا و امريكا و اللى هم حرين، لكن البلد، الشعب انتم ديموقراطيتكم يتقول الشعب بيقول ايه عايز ايه. خالص الشعب عايز الدين، اديلوه دين. واحنا بتوع الدين، انا باحبكم فى الله
3:33 نجى للموضوعنا باه وقلنا اننا سنبدء كل درس باسهل طريق الى الجنة، اسهل وسيلة للوصول الى الجنة