الثلاثاء، 3 سبتمبر، 2013

وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا




والتفسير الشائع و الدارج لاية "وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا" ان ذلك اشارة الي امراة حامل فتضع حملها من اهوال يوم القيامة او ان هذه الاحداث تحدث في زمن ما قبل يوم القيامة، واحترت كثيرا في استيعاب هذا التفسير، فالاية بوضوح تتحدث عن لحظة يوم القيامة وزلزلة الساعة فتبدء الاية بتحديد الزمن "إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ" ثم تنطلق لتوضيح تفاصيل  ووصف لهذه اللحظة، فيقول الله سبحانه وتعالي " يَوْمَ تَرَوْنَهَا" اذا الاحداث القادمة "سنرها" اي انها بلا شك احداث ستحدث يوم القيامة، فلم استوعب فكرة ان تكون هناك امراة حامل في هذه اللحظة، ولا يتسق ذلك مع الوصف القراني المتكرر للحظة الساعة ويوم القيامة، فيقول الله سبحانه وتعالي في وصف لحظة قيام الساعة في سورة الزمر:


والتصور ان لحظة زلزلة الساعة هي تلك اللحظة التي "نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ" اي انه مشهد خروج الناس من القبور ليوم القيامة
ويكتمل المشهد من سورة الحج ايضا:


فلا يتسق في هذا المشهد علي الاطلاق ان تكون هناك امراة حامل وانها ايضا ستضع حملها!، والحقيقة ان التفسير بسيط للغاية، واراه متسق تماما مع مشهد يوم القيامة، هو ان تفسير "وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا"  اي تضع كل نفس ما حملت من اعمال في الحياة الدنيا، في اشارة ايضا انها لحظة الحساب ولحظة عرض كتاب الانسان و ما "حمله" معه من حسنات او سيئات في حياته، وكلمة وضع في اشارة الي انه نهاية الامر، فستضع امام نفسك اعمالك التي حملتها الي هذا المشهد العظيم، و الوصف القراني المستخدم في مواضع اخري يؤكد هذ المعني:

لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ

فالاية واضحة جدا وتاكيد لاستخدام كلمة " ليحملوا"، فهاهو الحمل المقصود في سورة الحج، انه حمل الاعمال. 

و في سورة طه ايضا:

مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وِزْرًا
خَالِدِينَ فِيهِ وَسَاء لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حِمْلا

اشارة ثانية و تاكيد للمعني السابق، واكتمال لمشهد يوم القيامة عن "حمل" الاعمال

وتاكيد اخر:
وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِن تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَمَن تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ

الايات السابقة تؤكد الاستخدام القراني المتعدد لاستخدام كلمة "يحمل" و "حملا" و " ليحملوا" في الاشارة الي حمل الانسان لاعماله، ليس بالضرورة بالطبع "حمل" فعلي وربما يكون كذلك حيث يكتمل المشهد في سورة الانعام :



وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا


وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا

ووضع الكتاب به كل ما حمله الانسان من اعمال،

وفي سورة الزمر:
وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الأَرْضِ إِلاَّ مَن شَاء اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ

من القراة السابقة للوصف القراني المتعدد لمشهد يوم القيامة و لحظة قيام الساعة يصعب تصور ان المقصود ب"وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا" في سورة الحج هو انها امراة حامل، لايتسق عالاطلاق مع صورة المشهد و طبيعته، وتاكد ايضا الاستخدام القراني المتعدد لكلمة الاحمال والحمل وارتباط هذا الاستخدام ايضا بمشهد يوم القيامة، في اشارة الي ما تحمله الانفس من أعمال، بالطبع ستثور ثائرة الثائرين علي هذا التفسير المخالف لكتب التفاسير التقليدية التي اجمعت علي ان المقصود هو المراة "حُبْلَى" و حببت ان اورد التفاسير هنا لاكمال البحث بشكل متكامل.

تفسير الجلالين:
"يَوْم تَرَوْنَهَا تَذْهَل" بِسَبَبِهَا "كُلّ مُرْضِعَة" بِالْفِعْلِ "عَمَّا أَرْضَعَتْ" أَيْ تَنْسَاهُ "وَتَضَع كُلّ ذَات حَمْل" أَيْ حُبْلَى "وَتَرَى النَّاس سُكَارَى" مِنْ شِدَّة الْخَوْف "وَمَا هُمْ بِسُكَارَى" مِنْ الشَّرَاب "وَلَكِنَّ عَذَاب اللَّه شَدِيد" فَهُمْ يَخَافُونَهُ

تقسير الطبري:

وَقَوْله تَعَالَى : { يَوْم تَرَوْنَهَا } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : يَوْم تَرَوْنَ أَيّهَا النَّاس زَلْزَلَة السَّاعَة تَذْهَل مِنْ عِظَمهَا كُلّ مُرْضِعَة مَوْلُود عَمَّا أَرْضَعَتْ . وَيَعْنِي بِقَوْلِهِ : { تَذْهَل } تَنْسَى وَتَتْرُك مِنْ شِدَّة كَرْبهَا , يُقَال : ذَهَلْت عَنْ كَذَا أَذْهَلَ عَنْهُ ذُهُولًا وَذَهِلْت أَيْضًا , وَهِيَ قَلِيلَة , وَالْفَصِيح : الْفَتْح فِي الْهَاء , فَأَمَّا فِي الْمُسْتَقْبَل فَالْهَاء مَفْتُوحَة فِي اللُّغَتَيْنِ , لَمْ يُسْمَع غَيْر ذَلِكَ ; وَمِنْهُ قَوْل الشَّاعِر : صَحَا قَلْبه يَا عَزَّ أَوْ كَادَ يَذْهَل فَأَمَّا إِذَا أُرِيدَ أَنَّ الْهَوْل أَنْسَاهُ وَسَلَاهُ , قُلْت : أَذْهَلَهُ هَذَا الْأَمْر عَنْ كَذَا يُذْهِلهُ إِذْهَالًا . وَفِي إِثْبَات الْهَاء فِي قَوْله : { كُلّ مُرْضِعَة } اخْتِلَاف بَيْن أَهْل الْعَرَبِيَّة وَكَانَ بَعْض نَحْوِيِّي الْكُوفِيِّينَ يَقُول : إِذَا أُثْبِتَتِ الْهَاء فِي الْمُرْضِعَة فَإِنَّمَا يُرَاد أُمّ الصَّبِيّ الْمُرْضِع , وَإِذَا أُسْقِطَتْ فَإِنَّهُ يُرَاد الْمَرْأَة الَّتِي مَعَهَا صَبِيّ تُرْضِعهُ ; لِأَنَّهُ أُرِيدَ الْفِعْل بِهَا . قَالُوا : وَلَوْ أُرِيدَ بِهَا الصِّفَة فِيمَا يُرَى لَقَالَ مُرْضِع . قَالَ : وَكَذَلِكَ كُلّ مُفْعِل أَوْ فَاعِل يَكُون لِلْأُنْثَى وَلَا يَكُون لِلذَّكَرِ , فَهُوَ بِغَيْرِ هَاء , نَحْو : مُقْرِب , وَمُوقِر , وَمُشْدِن , وَحَامِل , وَحَائِض . قَالَ أَبُو جَعْفَر . وَهَذَا الْقَوْل عِنْدِي أَوْلَى بِالصَّوَابِ فِي ذَلِكَ ; لِأَنَّ الْعَرَب مِنْ شَأْنهَا إِسْقَاط هَاء التَّأْنِيث مِنْ كُلّ فَاعِل وَمُفْعِل إِذَا وَصَفُوا الْمُؤَنَّث بِهِ وَلَوْ لَمْ يَكُنْ لِلْمُذَكَّرِ فِيهِ حَظّ , فَإِذَا أَرَادُوا الْخَبَر عَنْهَا أَنَّهَا سَتَفْعَلُهُ وَلَمْ تَفْعَلهُ , أَثْبَتُوا هَاء التَّأْنِيث لِيُفَرِّقُوا بَيْن الصِّفَة وَالْفِعْل . مِنْهُ قَوْل الْأَعْشَى فِيمَا هُوَ وَاقِع وَلَمْ يَكُنْ وَقَعَ قَبْل :أَيَا جَارَتَا بِينِي فَإِنَّك طَالِقه كَذَاك أُمُور النَّاس غَادٍ وَطَارِقه وَأَمَّا فِيمَا هُوَ صِفَة , نَحْو قَوْل امْرِئِ الْقَيْس : فَمِثْلك حُبْلَى قَدْ طَرَقْت وَمُرْضِعفَأَلْهَيْتهَا عَنْ ذِي ثَمَائِم مُحْوِل وَرُبَّمَا أَثْبَتُوا الْهَاء فِي الْحَالَتَيْنِ وَرُبَّمَا أَسْقَطُوهُمَا فِيهِمَا ; غَيْر أَنَّ الْفَصِيح مِنْ كَلَامهمْ مَا وَصَفْت . فَتَأْوِيل الْكَلَام إِذَنْ : يَوْم تَرَوْنَ أَيّهَا النَّاس زَلْزَلَة السَّاعَة , تَنْسَى وَتَتْرُك كُلّ وَالِدَة مَوْلُود تُرْضِع وَلَدهَا عَمَّا أَرْضَعَتْ . كَمَا : 18837 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { يَوْم تَرَوْنَهَا تَذْهَل كُلّ مُرْضِعَة عَمَّا أَرْضَعَتْ } قَالَ : تَتْرُك وَلَدهَا لِلْكَرْبِ الَّذِي نَزَلَ بِهَا . 18838 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ أَبِي بَكْر , عَنِ الْحَسَن : { تَذْهَل كُلّ مُرْضِعَة عَمَّا أَرْضَعَتْ }قَالَ : ذَهِلَتْ عَنْ أَوْلَادهَا بِغَيْرِ فِطَام . { وَتَضَع كُلّ ذَات حَمْل حَمْلهَا } قَالَ : أَلْقَتِ الْحَوَامِل مَا فِي بُطُونهَا لِغَيْرِ تَمَام . { وَتَضَع كُلّ ذَات حَمْل حَمْلهَا } يَقُول : وَتُسْقِط كُلّ حَامِل مِنْ شِدَّة كَرْب ذَلِكَ حَمْلهَا .

تفسير ابن كثير:

ثُمَّ قَالَ تَعَالَى " يَوْم تَرَوْنَهَا " هَذَا مِنْ بَاب ضَمِير الشَّأْن وَلِهَذَا قَالَ مُفَسِّرًا لَهُ " تَذْهَل كُلّ مُرْضِعَة عَمَّا أَرْضَعَتْ " أَيْ فَتَشْتَغِل لِهَوْلِ مَا تَرَى عَنْ أَحَبّ النَّاس إِلَيْهَا وَاَلَّتِي هِيَ أَشْفَق النَّاس عَلَيْهِ تُدْهَش عَنْهُ فِي حَال إِرْضَاعهَا لَهُ وَلِهَذَا قَالَ " كُلّ مُرْضِعَة " وَلَمْ يَقُلْ مُرْضِع وَقَالَ " عَمَّا أَرْضَعَتْ " أَيْ عَنْ رَضِيعهَا فِطَامه وَقَوْله " وَتَضَع كُلّ ذَات حَمْل حَمْلهَا " أَيْ قَبْل تَمَامه لِشِدَّةِ الْهَوْل " وَتَرَى النَّاس سُكَارَى " وَقُرِئَ " سَكْرَى " أَيْ مِنْ شِدَّة الْأَمْر الَّذِي قَدْ صَارُوا فِيهِ قَدْ دَهِشَتْ عُقُولهمْ وَغَابَتْ أَذْهَانهمْ فَمَنْ رَآهُمْ حَسِبَ أَنَّهُمْ سُكَارَى " وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَاب اللَّه شَدِيد ".


تفسير القرطبي:

وَالرَّضَاع وَالْحَمْل إِنَّمَا هُوَ فِي الدُّنْيَا . وَقَالَتْ فِرْقَة : الزَّلْزَلَة فِي يَوْم الْقِيَامَة ; وَاحْتَجُّوا بِحَدِيثِ عِمْرَان بْن حُصَيْن الَّذِي ذَكَرْنَاهُ , وَفِيهِ : ( أَتَدْرُونَ أَيّ يَوْم ذَلِكَ . . . ) الْحَدِيث . وَهُوَ الَّذِي يَقْتَضِيه سِيَاق مُسْلِم فِي حَدِيث أَبِي سَعِيد الْخُدْرِيّ .

قَوْله : " تَذْهَل " أَيْ تَشْتَغِل ; قَالَهُ قُطْرُب . وَأَنْشَدَ : ضَرْبًا يُزِيل الْهَام عَنْ مَقِيله وَيُذْهِل الْخَلِيل عَنْ خَلِيله وَقِيلَ تَنْسَى . وَقِيلَ تَلْهُو ; وَقِيلَ تَسْلُو ; وَالْمَعْنَى مُتَقَارِب . " عَمَّا أَرْضَعَتْ " قَالَ الْمُبَرِّد : " مَا " بِمَعْنَى الْمَصْدَر ; أَيْ تَذْهَل عَنْ الْإِرْضَاع . قَالَ : وَهَذَا يَدُلّ عَلَى أَنَّ هَذِهِ الزَّلْزَلَة فِي الدُّنْيَا ; إِذْ لَيْسَ بَعْد الْبَعْث حَمْل وَإِرْضَاع . إِلَّا أَنْ يُقَال : مَا مَاتَتْ حَامِلًا تُبْعَث حَامِلًا فَتَضَع حَمْلهَا لِلْهَوْلِ . وَمَنْ مَاتَتْ مُرْضِعَة بُعِثَتْ كَذَلِكَ . وَيُقَال : هَذَا كَمَا قَالَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : " يَوْمًا يَجْعَل الْوِلْدَان شِيبًا " [ الْمُزَّمِّل : 17 ] . وَقِيلَ : تَكُون مَعَ النَّفْخَة الْأُولَى . وَقِيلَ : تَكُون مَعَ قِيَام السَّاعَة , حَتَّى يَتَحَرَّك النَّاس مِنْ قُبُورهمْ فِي النَّفْخَة الثَّانِيَة . وَيَحْتَمِل أَنْ تَكُون الزَّلْزَلَة فِي الْآيَة عِبَارَة عَنْ أَهْوَال يَوْم الْقِيَامَة ; كَمَا قَالَ تَعَالَى : " مَسَّتْهُمْ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُوا " [ الْبَقَرَة : 214 ] . وَكَمَا قَالَ عَلَيْهِ السَّلَام : ( اللَّهُمَّ اِهْزِمْهُمْ وَزَلْزِلْهُمْ ) . وَفَائِدَة ذِكْر هَوْل ذَلِكَ الْيَوْم التَّحْرِيض عَلَى التَّأَهُّب لَهُ وَالِاسْتِعْدَاد بِالْعَمَلِ الصَّالِح . وَتَسْمِيَة الزَّلْزَلَة بِ " شَيْء " إِمَّا لِأَنَّهَا حَاصِلَة مُتَيَقَّن وُقُوعهَا , فَيُسْتَسْهَل لِذَلِكَ أَنْ تُسَمَّى شَيْئًا وَهِيَ مَعْدُومَة ; إِذْ الْيَقِين يُشْبِه الْمَوْجُودَات . وَإِمَّا عَلَى الْمَآل ; أَيْ هِيَ إِذَا وَقَعَتْ شَيْء عَظِيم . وَكَأَنَّهُ لَمْ يُطْلَق الِاسْم الْآن , بَلْ الْمَعْنَى أَنَّهَا إِذَا كَانَتْ فَهِيَ إِذًا شَيْء عَظِيم , وَلِذَلِكَ تُذْهِل الْمَرَاضِع وَتُسْكِر النَّاس ; كَمَا قَالَ :

بل و ذهب البعض في وضع الاية في مجال الانجاز العلمي للقران:

http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=7b03aaf1df9278b6

ملحق #1 13/04/2010 2:49:06ص
الزلازل تسرع الولادة

في دراسة حديثة تبين للعلماء أن الإجهاد والتوتر اللذان تشعر بهما المرأة الحامل أثناء وقوع زلزال قد يؤدي إلى تسريع ولادتها، ويرد في دراسة أعدها باحثون من جامعة كاليفورنيا الأمريكية أنه إذا وقع زلزال أثناء المراحل الأولى من الحمل فإنه يسبب تحفيز ما يسمونه ساعة التوقيت الموجودة في المشيمة. 

وقد استند الفريق العلمي في دراسته إلى الزلزال الذي هزّ لوس أنجليس عام 1994 وكان بقوة 7ر6 درجة على مقياس ريختر وأسفر عن مقتل 50 شخصاً، وعن خسائر مادية قدرت بـ 40 مليار دولار، وقد شملت الدراسة 40 امرأة وضعت خمسة منهن كن في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل أجنتهن بعمر معدله 05ر39 أسبوع، بينما وضعت ثمانية نساء كن في الأشهر الثلاثة الأخيرة الأجنة بعمر معدله 99ر38 أسبوع.

الأربعاء، 10 يوليو، 2013

مسلسل الداعية - الحلقة الثانية احلى الاقوال علي لسان ابطال المسلسل



مسلسل رائع الحقيقة و قررت اني اجمع الاقوال اللي بتعجبني في كل حلقة للذكرى، تحية كبيرة لكل عايلة العدل علي هذا العمل المميز.

حسن: هو مش عارف انه ممكن يفضحه وسيرة القديس تبقي علي كل لسان؟
انت ببتريق ياحسن؟
امال ايه حكاية القديس دي؟ 
حسن: الناس شايفه كدة لازم يحافظ علي صورته، ده مصدر قوته ورزقه.
انا مش فاهمة حاجة
حسن: هو فاهم.



فوق يا سي عبده، فوق يا خويا علشان خاطر نفسك
عم عبده: وافوق ليه افوق علشان مين، علشان الدنيا الوسخة ولا الخلق اللي تسد النفس، 
يا ولية افهمي انا لو فقت انتحر
يالوهي و تموت كافر ياسي عبده؟
عم عبده:وهو الجوع والفقر وهدة حيلي  وانا في السن ده مش كفر؟



عارف انا باحلم بايه كل يوم يا منعم؟
مطرح اودتين وصالة ومش لازم الصالة بس الاودة يبقي فيها تكييف و يبقي في تلاجة فيها بطيخة متسقعة



اعزفي يا منال، عزفك كانه مزيكا جاية من الجنة



الشيخ يوسف: وانت تستفيد ايه من الحملة دي؟
رضا الله سبحانه وتعالي! 
يوسف الداعية: بس؟



عم عبده: ده انتي تضيعي دماغ اللي اخترع الحشيش ذاته

الاثنين، 18 مارس، 2013

لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ

كالعادة حوار شيق و ممتع بالامس، و لكن اخشي ان الوقت و المكان لم يكونوا كافيين لتوضيح الامور كما يجب، و اخشى ان تضيع امور هامة دون توضيح، او ان يكون هناك لبس في فهم ما قلته و لذلك اكتب الملاحظات الاتية:

اتذكر ان بداية الحديث كانت عند سؤال عن قدسية ابوبكر الصديق في الدين الاسلامي و ذلك في معرض الحديث عن الشيعة واختلافتنا معهم في ما يخص تقديس الصحابة و هذا ما دفعني للسؤال عن هل امرنا الله في " الاسلام" ان نميز محمد عليه الصلاة و السلام في ايماننا به عن باقي الرسل؟ وارجو ان لا نخلط ذلك بسؤال اخر و هو "هل محمد عليه الصلاة و السلام مميز عن باقي الرسل؟ "

و الاجابة علي فضل الرسل يوضحها لنا القران بوضوح:
بسم الله الرحمن الرحيم
"تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَلَوْ شَاء اللَّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَكِنِ اخْتَلَفُواْ فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُم مَّن كَفَرَ وَلَوْ شَاء اللَّهُ مَا اقْتَتَلُواْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ"
اذن هناك تفضيل للرسل فيما خصهم الله من فضله، كما توضح الاية، فكان فضل الله علي موسي ان كلمه الله، و كان فضل الله علي عيسي ابن مريم بان ايده بروح القدس.

لا جدال اذا هنا في ان هناك رسل فضلها الله بما يري من تفضيل كما نري انه خص محمد عليه الصلاة و السلام بان امرنا ان نصلي عليه كما في الاية:
"إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا"

و يتاكد بذلك الاجابة علي السؤال الثاني و هو ان الله فضل الرسل بعضهم عن بعض بما يشاء و ان من فضل الله علي محمد عليه الصلاة والسلام ان يصلي عليه بالدعاء الذين امنوا كما يصلي الله سبحانه و تعالي و الملائكة عليه، وهذا فضل و مقام عظيم، فاللهم صلي علي سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام.

ولكن كما سترى ان هذا التفضيل يختلف كلية عن التمييز فيما امرنا ان نؤمن به عن الرسل و عن محمد عليه الصلاة والسلام وتتبقي الاجابة علي السؤال الاول هل امرنا الله ان نميز الرسول عليه الصلاة و السلام في ايماننا به عن باقي الرسل؟

و الاجابة واضحة في عدة مواقع في صورة البقرة:
" آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ"

لا نفرق بين احد من رسله... لا نفرق بين احد من رسله.. ارجوك ضع تحتها الف خط و ما هي صفة هؤلاء الذين " لا يفرقون بين رسل الله؟" انهم المؤمنون.. اذا يكتمل ايمانك بالله حين تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله وان لاتفرق بين احد من هؤلاء الرسل باي صورة من الصور، "فلا نفرق" كلمتان واضحتان لا لبس فيهم، فالتفريق هنا تفريق محبة فانا احب سيدنا ابراهيم بنفس مقدار محبتي لسيدنا محمد عليه الصلاة و السلام و اؤمن بان عيسي عليه السلام رسول الله بنفس ايماني بان محمد عليه الصلاة و السلام رسوله و اصلي علي سيدنا محمد بمقدار ما اصلي علي باقي الانبياء، كما نقول في التشهد " كما صليت علي سيدنا ابراهيم" مثلا

فالمساواة في ايمانك ونظرتك ومحبتك بشكل متساوي برسل الله ، جزء من اركان الايمان بالله سبحانه و تعالي، فقد ارسلهم الله لنا ليخرج البشرية من الظلمات الي النور، فهم وسيلة للوصول الي الله و معرفته بالدرجة الاولي.

ان هذه النظرة الشاملة لرسل الله و الايمان بالله سبحانه وتعالي وباليوم الاخر و الثواب و العقاب و اسلام النفس الي الله، الخالق البارئ المصور، كما يوضح الله لنا في سورة المؤمنون هي نظرة الأمة الواحدة التي تؤمن برسالة الرسل جميعا، التي تقودنا الي الايمان بالله و العمل بهذا الايمان

يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ
"وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُون"

فالاية هنا لا تتحدث عن امة "المسلمين" ممن امنوا بمحمد عليه السلام وفقط، عالاطلاق فسورة المؤمنين و الايات السابقة لهذه الاية تتحدث عن الرسل كافة من نوح عليه السلام الي عيسي ثم يوضح الله ان هذه هي "الامة" الامة التي اسلمت نفسها اللي الله و امنت به عبر العصور و الازمنة ، امة رسل الله كافة، التي امنت بالله و عملت بايمانها.

ويتاكد هذا المعني ايضا في صورة الانبياء بقول الله:

إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ وَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ كُلٌّ إِلَيْنَا رَاجِعُونَ

فامة "الاسلام" ليست هي امة من امنوا برسالة محمد عليه الصلاة والسلام وفقط و لكن امة الاسلام هي الامة الاشمل و الاعم التي "اسلمت" نفسها الي الله و امنت برسله ورسالته عبر العصور لا تفرق في ايمانها بهؤلاء الرسل، فهي تدرك انهم وسيلة ارسلها الله رحمة بالناس، برسالة التوحيد و الايمان به خالق السماوات والارض ، ورسالة البعث يوم القيامة و الحساب .

ويتاكد هذا الوصف في عدة ايات و في في عدة مواقع عبر ازمنة محتلفة تماما:
فابراهيم عليه السلام وصى بالاسلام لبنيه:
وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُون
فهاهو يعقوب عليه السلام يوصي ابنه ب "الاسلام" قرون طويلة قبل بعثة محمد عليه السلام

وقالها الحوارييون لعيسي عليه السلام:
فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ
وقالها الحواريون مع انهم " اهل كتاب" يشهدون بانهم "مسلمون"

وهنا تتاكد اشارة الله سبحانه و تعالي الي الاسلام الاعم و الاشمل الذي اوضحته الايات السابقة في قوله في صورة ال عمران:

قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُون وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ

ومن يبتغ غير "الإسلام" دينا هو الاسلام الشامل لرسالات الانبياء و الرسل الذين ارسلهم الله الي البشرية، ليسلموا انفسهم له بايمانهم به و يعملوا بايمانهم هذا الصالحات يبغون وجه الله و يرجون رحمته و يخشون يوم الحساب و البعث

الاثنين، 12 نوفمبر، 2012

هل يدخل الانسان الجنة بعمله ام برحمة الله؟

هل يدخل الانسان الجنة بعمله ام برحمة الله؟
سؤال سأله محمد امام امبارح وهو سؤال مهم و جميل، والسبب في عدم اجابتي عليه فورا اني حريص علي ان تكون الاجابة واضحة و موثقة، وربما ايضا ان يُساء فهم الاجابة المقتضبة، يذكرني هذا السؤال بسؤال هل الانسان مخير ام مسير؟ في كونه سؤال متعدد الاوجه و اختصار اجابته بنعم او لا، لا يعطي الاجابة حقها الوافي.

واجابة هذا السؤال من وجهة نظري المتواضعة، واضحة وقاطعة من عدة نصوص قرانية وتتلخص في كلمتين " عهد" و "وعد" ففي سورة التوبة يقول الله تعالي:
بسم الله الرحمن الرحيم
٧١. وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

٧٢.وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ


وصف لصفة المؤمنين والمؤمنات وما الذي يجب ان يفعلوه لينالوا رحمة الله في الاية ٧١ ثم وعد الله لهم بالجنة في الاية ٧٢ ومن اوفي بعده من الله؟

وتاكيد ايضا علي وعد الله للمؤمنين في الاية ١١١ وهي الاية التي ذكرتها امس لامام:

١١١.إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

وفي مواقع اخر يقول الله تعالي متحدثا عن العهد في سورة النساء الاية ١٢٢:

١٢٢.وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً
١٢٣. لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلاَ يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلاَ نَصِيرًا

وفي سورة آل عمران اية ١٩٤ دعاء المؤمنين لله بالوعد واستجابته لهم في الاية ١٩٥

١٩٤. رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ
١٩٥. فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَابًا مِّن عِندِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ

ويقول الله سبحانه وتعالي في سورة الزمر اية ٢٠:

٢٠،لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِّن فَوْقِهَا غُرَفٌ مَّبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ وَعْدَ اللَّهِ لا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَاد

وفي سورة فصلت اية ٣٠:

٣٠. إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُون

وفي سورة الاحقاف اية ١٦
١٦. أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجَاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُون

مما سبق من ايات عظيمة كرهت ان استخرجها من موقعها وادعوكم لقراتها في مواقعها، لعظيم الاثر و استكمال المعني والصورة، فحين يسال السأل هل يدخل الانسان المؤمن الموحد بالله وبانه سبحانه ارسل الرسل وعمل عملا صالحا وتاب الي الله الجنة بعمله ام برحمة الله؟

يتضح من الايات السابقة ان عمل الانسان هو مفتاح رحمة الله سبحانه وتعالي وهذا هو وعد الله للمؤمنين والمؤمنات وعهد من الله لهم، واوضح الله بدقة مواصفات هذا العمل في مواقع كثيرة، هذه الاعمال هي التي تحقق الوعد والعهد.

فالذلك حصر اجابة السؤال بان تختار بين الاجابتين غير دقيق، فنعم عمل الانسان هو الذي يحقق له وعد وعهد الله ورحمته وكتب الله عالنفسه الرحمة بالمؤمنين العاملين بما امرهم كما يقول سبحانه وتعالي في سورة الانعام:

٥٤. وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَن عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ

فليست الاجابة بنعم اؤمن ان عمل الانسان المؤمن والموحد بالله هي التي ستدخله الجنة، تطاول علي رحمة الله، بل هي اشارة الي يقين المؤمن بوعد وعهد الله كما اخبرنا في كتابه واياته، يقين المؤمن بانه عمله هو عهد مع الله ليتقبله في رحمته ويستقر قي قلوبهم و يتيقنوا بالاخرة كما وصفهم الله في صورة لقمان:

٤. الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ
٥. أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

واختم حديثي بهذه الاية دعاء الي الله من سورة ال عمران:

رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ

السبت، 26 مايو، 2012

الاختيار الصعب - الجزء الاول

اقدر اقول وبكل ثقة ان الشعور بالاحباط و الفشل و الحزن والالم جوه ناس كتير النهاردة، جوة تقريبا ٧ مليون مصري ومصرية اللي اختاروا حمدين وابوالفتوح، انا دعمت ابو الفتوح حتي لا اعيش هذه اللحظة! لحظة الاختيار بين اختياران كلاهم سئ جدا، ماكنش صعب انك تعرف اننا كنا ممكن نوصل للي احنا فيه من ماساة من قبل الانتخابات، ما احنا عارفين انه لازم يبقي في اتنين فى الاعادة من ال١٣ الاولنين! كان كل المطلوب انك تحط الاحتمالات جنب بعض علشان تعرف ان الاختيار مفروض كان يبقي واضح جدا من قبل المرحلة الاولي،

حاجة تخنق ان الشعب المصري باغلبيته اختار فى ابوالفتوح وحمدين البعد عن الدولة الدينية المسيطر عليها من جماعة معينة واختار ايضا البعد عن المرشح المرتبط بالدولة العسكرية والفلول ومع ذلك عليه الان الاختيار بينهم.

والان ٧ مليون مصري ومصرية في هذا الموقف الذي لا يحسد عليه احد، الاختيار بين المروفضين!

الاختيار الاول: د. محمد مرسي - مرشح جماعة الاخوان المسلمين و لا اقول مرشح حزب الحرية والعدالة، وهو ده اصل المشكلة في هذا الاختيار، ان سطوة الجماعة طغت بشكل فج علي حزب الحرية والعدالة، بحيث اصبح من الصعب التمييز بينهم، فالبيانات السياسية كثيرا ما تصدر رسميا من الجماعة، و المرشد يدلي بدلوه في امور سياسية والحديث عن البيعة له كاساس للثقة والانتماء للجماعة يبدو انه شرطا للانتماء للحزب، الذي يفترض انه حزب سياسي ينتمي له مصريون ومصريات من جميع الاطياف، فشل الجماعة فى عزل الحزب عن الجماعة، ترك شعورا قويا لدي اغلبية من الشعب انهم لا ينتمون لهذا الحزب حتي ولو صوتوا له فى انتخابات مجلس الشعب، لم يستطع حزب الحرية والعدالة في فرصة تاريخية لن تعود، فى ان يتوسع في بناء قواعده لتضم شباب الثورة و ان ينمي الانتماء السياسي لافكاره لدي طبقات كثيرة من المصريين، يرغبون في المشاركة السياسية بعد الثورة، لم يستغل الفراغ السياسي وحماس الثورة فى جذبهم الي الانتماء الي الحرية والعدالة، وظل الحزب اسير جماعة الاخوان المسلمين، وعجز عن خلع عباءة الجماعة الدينية وتحويل ذلك لمنهج سياسي حزبي يمكن ان تنتمي اليه دون ان تنتمي الي الجماعة.
ولذلك جاء مشروع النهضة غريبا ومصطنعا، لانه ليس نتاج عمل حزبي وطني، ولكنه نتاج جماعة لها رؤية دينية تقدم مشروع سياسي من خلال " الذراع السياسي" للجماعة، هذا المصطلح فى حد ذاته، الذي لا يجد اعضاء الجماعة غضاضة في استخدامه، يعكس تماما الوضع المختلط الذي نراه الان، فالذراع لابد لان يكون له " عقل" في مكان ما، وادرك المصريون تماما ان هذا العقل هو " مكتب الارشاد" حتي استخدام شعار " نحمل الخير لمصر" يعكس هذا الفكر المنغلق سياسيا واجتماعيا، بما يعني انه لا الجماعة ولا حزب الحرية والعدالة يرغب في هذا التوجه المنفتح علي توسيع قواعده، انه يصر علي ان تعطيه صوتك لكي ينفذ رؤيته كما هي بدون تعديل او تغيير، فالانفتاح علي المجتمع سيتطلب نوعا من التغيير، ومطالبة بان يختار الحزب كوادره وقيادته بناء علي معايير الكفاءة والاختيار وكلها افكار مرفوضة، لانها ستهدد استقرار الجماعة ومبادئها المبنية علي السمع والطاعة بالدرجة الاولى.
يؤمن قادة الاخوان ان رؤيتهم هي الافضل، وان مشروع النهضة هو المستقبل، وان في استطاعتهم ان "يحملوا الخير لمصر" لو اخذوا فرصتهم فى التنفيذ والتطبيق، خطورة هذا الطرح انه يعيد الي الذاكرة فكر الحزب الوطني انه يعرف فقط ويملك جميع الحلول، وهو فكر سلطوي، ديكتاتوري بطبيعته، يضاف الي ذلك ايضا بالطبع البعد الديني المتشدد، الذي ربما ياخد القسط الاكبر من تخوف المصريين من الجماعة، دون سند حقيقي ملموس الي الان، فالتصريحات المتطرفة من هنا او هناك بلا شك تاخذ اكثر من حجمها اعلاميا، وتسبب نوع من الفزع الغير مبرر، هذا لا يعني بالطبع ان الجماعة ليس لديها " برنامج ديني" ترغب في تطبيقه ايضا، والتخوف منه واقع يجب مواجهته، ولكنه لا يمثل لي اخطر مكونات اختيار د. مرسي للرئاسة، لاسباب ساوضحها لاحقا، وتكمن خطورة خلط الجماعة بالحزب، ان هذا "البرنامج الديني" هو منتج اضافي، لا نعلم مكوناته بدقة ولا طبيعته او ابعاده، لانه ليس جزء من البرنامج السياسي، وسيسهل تمريره وتنفيذه من خلال "مكتب الارشاد" دون محاسبة او شفافية.
العامل الاخر هو عامل الثقة، الاداء السياسي السئ للاخوان، ومواقفهم المتذببة من الثورة، والترشح للرئاسة واختيار الجمعية التاسيسية، والحديث عن صفقات سياسية ومهزلة سحب الثقة من الحكومة كلها مواقف ساعدت علي انهيار الثقة تماما بينهم وبين فئات كثيرة من المصريين الذين توقعوا اداء افضل وصدموا بانانية الاخوان السياسية، وتنامي شعور قوي، بان الجماعة اهم من مصر، وان الجماعة تتخذ قرارتها وهي تضع في حسابتها الجماعة اولا قبل مصلحة الوطن.

كل ما سبق لم يكن ليكون له تاثير حقيقي علي الناخبين لو لم يكن الدستور جزء من المعادلة، للاسف ان طبيعة المرحلة اقتضت ايضا ان يكون الدستور المصري الجديد و هو الميثاق الاهم فى كل ما نراه ونعيشه، في وضع سائل وغير محدد، وكان يمكن ان يظل اداء الاخوان السياسي فقط في اطار تقييم فصيل سياسي علي اداءه ومحاسبته علي ذلك، ولكن عدم وضع الدستور الذي يحكم اداء السلطات وصلاحيتها ويحدد توجهات الدولة المصرية فى العقود القادمة، ليزيد الوضع تعقيدا، ويصعب عملية اختيار رئيس الجمهورية.

اذا ما الذي ستحصل عليه عند اختيار مرسي رئيسا لمصر فى ١٦ يونية القادم؟
ستحصل علي رئيس مدني لا ينتمي الي السلطة العسكرية التي حكمت مصر خلال ال٦٠ سنة الماضية، لديه حزب كرتوني لم ينمي قواعده بالشكل الكافي، يتبع مكتب الارشاد فى توجهاته وقرارته، لديه مشروع بتوجهات اقتصادية منفتحة يؤمن هو انه يحمل مصلحة مصر فى السنوات القادمة، مدي قدرته علي تنفيذه غير واضحة، سيمتلك الاخوان اغلبية برلمانية وغالبا تشكيل الحكومة والرئاسة، وسيضعهم فى موقع المسؤولية كاملة امام الشعب لتنفيذ مطالبه، امتلاك هذه السلطات لايعني بالضرورة السيطرة علي الدستور ايضا، اولا لان القوي السياسية الاخري ستتوحد علي ماتبقي لها وهو معركة الدستور، ثانيا لان محاولات السيطرة علي الدستور مع سيطرة الاخوان علي باقي مكونات العمل السياسي، ستواجه رفضا شعبيا بقوة، وربما يهدء الاخوان في رغبتهم للسيطرة علي الدستور لعدم الاصطدام مجددا بالقوة العسكرية.

اختيار مرسي بدون شك يخلق وضعا جديدا تماما لمصر، ويعكس بالطبع ان الثورة نجحت في تغيير شامل وجذري في بدء هيكلة الدولة المصرية للسنوات القادمة وسنري مقدرة الاخوان في التعامل مع المجلس العسكري والجيش والشرطة وامن الدولة والمخابرات وهي اجهزة حساسة للغاية ولم تعتد التغيير، ولكن لم يعد لديها بديل سوي الاستجابة لخيار الشعب وتغيير مفاهيم عملها لتتؤام مع الوضع الجديد، واري ان هذا التغيير او الصدام! سيصب في النهاية لمصلحة مصر بشكل او باخر.

اما الخوف من من التوجهات الدينية المتشددة لجماعة الاخوان، ورغبتهم فى تغيير شكل الحياة الاجتماعية فى مصر، فبلا شك ان مرسي رئيسا، سيعطي فرصة افضل لتنفيذ بعض هذه الاطروحات، ولكن علينا الا نتناسي ان الاخوان والسلفيين بالفعل يمثلون اغلبية فى مجلسي الشعب والشوري المنوط بيه فى الاصل هيكلة هذه التوجهات، وسيعملون علي الدفع بها سواء كان مرسي رئيسا ام لا، وربما يكون مصدر املي الوحيد فى هذا الشان، نتائج المرحلة الاولي من الانتخابات، التي تؤكد بما لايدع مجال للشك ان اغلبية الشعب المصري غير راغبة في اجراء تغييرات جذرية، فيما يتعلق بحرية المعلومات والانترنت وقطاع السياحة و ربما ايضا صناعة الخمور وتدوالها والحريات الشخصية من المعتقد والملبس والفنون والاداب وغير ذلك، وان اي محاولات لتغيير ذلك ستواجه بضغط ورفض شعبي، لانها مكتسبات تاريخية ويصعب تغييرها، كما ان القوة الليبرالية المدنية والاقباط سيكونون فى موقع الاستنفار والمواجهة، نتيجة سيطرة الاخوان، مما يدفعهم ان يكونوا اكثر صرامة فى مواجهة مثل هذه المحاولات.

هذا عن الاختيار الاول، وساكتب رؤيتي عن الاختيار الثاني بكل مزاياه او عيوبه، علي امل ان فك طلاسم هذا الاختيار الظالم!

طارق علي

الخميس، 26 أبريل، 2012

سمي نفسك ما تشاء


فى انفاس متلاحقة، يجري خلف الكرة الشراب ليسجل هدف، فى ساحة رمسيس و يحتفل الجميع والاطفال تصرخ فى سعادة، وتنظر فردوس عبد الحميد الي الحريف، عادل امام و هو يحتضن ابنه فى لقطة من اجمل لقطات محمد خان، فى لقطة اخري يسقط عادل امام مدرجا فى دمائه فى المعتقل و بجواره القدير عبد المنعم مدبولي فى احنا بتوع الاتوبيس، ربما تضحك عليه وهو رجل الاعمال الفاشل مرجان احمد مرجان او تستخف به في دور خصوصي خط الصعيد فى احترس من الخط ولا تملك الا ان تحترمه وههو يتقمص دور بولس فى حسن ومرقص.

عادل امام تاريخه واعماله بصمة فى السينما المصرية، له المقدرة علي ان يدفعك للتعاطف معه حينما يريد، يضحكك حين تكون الضحكة صعبة، وربما يبكيك و انت تبتسم، قليلون يمتلكون هذه المقدرة، قليلون لديهم القدرة علي هذا التنوع والتلون والاقناع.

وهذا هو جوهر حرية الابداع، حرية الاختيار فى ان تشاهد و تتفاعل، تقتنع او لا تقتنع فهذا ليس شان المبدع ولا دوره، انه يعبر عما يراه وينفعل به، فيبذل الجهد و العرق هو وفريق الفيلم من الورق الي السيناريو الي فني الاضاءة والديكور والمخرج، اما انت، سمي نفسك ما تشاء، سلفي، اخوان، جماعة اسلامية او محامي باحث عن الشهرة، فتريد ان تجلس فى مقعدك الوثير وتشطب بجرة قلم ابداع فنان، لمجرد انك تعتقد انه فن تافه، لا يعجبك، فتريد ان تمنع الاخرين من ان يشاهدوه، ويعبروا عن رايهم بنفسهم، انت الوصي، الحكم والجلاد، ليس فقط علي المبدع والفنان، ولكن الاخطر والاهم، علي المتلقي، من جعلك وصيا علي؟ من اعطك الحق فى تمنع عني رؤية فنان؟ من اعطك الحق ان تمنعني من قراة كتاب؟ او مشاهدة فيلم؟

شيئ عجيب و مستفز ان تكون انت وصيا علي، تتصور انك قادر علي التمييز وباقي الناس لا!

تتصور انك مفسر للدين وتحطم بتفسيرك، اهم ما نادي به الدين و هو الحرية، كفاكم اكاذيب ان الابداع يجب ان يكون له ضوابط، تضعها انت ومن تؤمن انهم شيوخ، فرؤيتك ورؤيتهم يمكنك ان تعرضها علي الاخرين كما تشاء، لكن لا تتصور فى لحظة انك قادر علي منع الابداع، بقوانين وفق هواك، فالابداع في كل صوره سيظل حرا، شئت ام ابيت.

الخميس، 19 أبريل، 2012

لولا

"واحد برتقال من فضلك"

قالتها لولا بصوتها الناعم المميز الى الجرسون الواقف امامها، واكملت الجملة "بس اهم حاجة يكون فريش"

الجرسون: "فريش طبعا يافندم"

لولا: "وانتى هاتشربيى ايه يا شيمو؟"

ونظرت لولا الى صديقتها شيماء والتى يناديها جميع أصدقائها باسم الدلع شيمو والتى صاحت فى نفس هذه اللحظة "اوووه واوا"

الصرخة التى كما اتفقتا ان يسميها الصرخة الشيك.

و هى تعبير يتم عن الاعجاب الشديد ولفت النظر الى شى مميز وكوول، ومن مواصفاتها انه يجب ان لايرتفع صوتك اوى، ولا ان يكون منخفض، ويفضل ان لاتطيلى فى مخارج ال اوووه والتركيز علي الواو ويفضل ان تخرج الواو بحروف اجنبية معوجة بعض الشىء فى النطق.

و لفتت الصرخة الشيك اهتمام لولا عالفور، فنظرت الى شيمو باحثة عن تفسير، ولاحظت ايضا اهتمام الجرسون الشديد بمعرفة سبب هذه الصرخة.

شيماء: "شفتى سيرف التنس الهايل ده، بصى بصي"

و توجهت انظار "لولا" الى ملعب التنس بارضيته الحمراء المميزة، لتجد مباراة تنس تدور على أوجها بين شابين على قدر كبير من الوسامة.

لولا: "مش ده حسين صفوان اللى بيلعب؟ و هو بيلعب مع مين؟"

شيماء: "مش عارفه بس لعبه جنان وجسمه تحفة يا لولا، بصى فاتح التى شيرت ازاى"

و تنحنحت لولا بصوت عالى فى محاولة لكي تلفت انتباه شيماء على ان الجرسون ما زال واقفا ويستمع اليهما بانتباه.

و نظرت لولا لتجد الجرسون ينظر هو ايضا الى ملعب التنس متابعا حسين صفوان او الباشا زى مابيطلق عليه هو و زملأوه، فهو ياتى الي النادي، كل احد وثلاثاء ليلعب التنس في نفس الميعاد تقريبا، وقال الجرسون فى سره: "هو فى حد مايعرفش حسين صفوان، بصوته الجهورى وحركة يده المميزة وقلة ادبه المشهور بها، التى جعلت الجميع يكره خدمته، وكفايه انه مسؤل عن طرد عبير زميلتهم من النادى الاسبوع الماضي بعد ان اشتكى منها الى المدير بدون اى سبب او كما قال حسين باشا لأنها "بتعامله بتعالي".

و على ما يبدو ان شيماء لم تفهم معني "نحنحت" لولا لأنها استمرت فى الكلام.

شيماء: "ولابس لبس التنس صح الصح، الشورت الابيض والتى شيرت لبنى فاتح و جزمة بيضاء تحفة يا لولا. بس هو صحيح بيلعب مع مين؟ انا اول مرة اشوف اللى بيلعب معاه ده، زى ما يكون حد اجنبي."

و لم تجد لولا حلا لايقاف ثرثرة صديقتها شيماء غير ان تقول بصوت مرتفع وبه نبرة حادة "انت مقلتيش هاتشربى ايه شيمو؟"

تنبهت شيماء أخيرا الى وجود الجرسون، وظهر عليها الاضطراب للحظة لانها تحدثت فى وجوده، ونظرت اليه وابتسمت لانها وجدته وجها مألوفا لديها، قالت " هاى! ازيك يا احمد عامل ايه؟"

احمد الجرسون: " ازاى حضرتك يا مدام شيماء؟ بقالنا كتير ماشفناش حضرتك هنا فى ملعب التنس"

شيماء: "ليك حق انا فعلا باقعد دلوقتي اكتر عند الكافيه اللي على حمام السباحة"

احمد الجرسون: "تحبي تشربي ايه يافندم؟"

شيماء: "هاخذ كافيه لاتيه، بس يلا قوام"

احمد الجرسون: "تحت امرك حالا يا فندم"

انصرف احمد بهدوء ومازالت افكاره عن حسين باشا لا تنقطع كان يشعر بكراهية شديدة له، لانه تسبب فى قطع عيش عبير الا قطع العيش، الا قطع العيش، ردد احمد هذه الكلمات فى نفسه، والحقيقة ان الاصعب، انه لم يعد يرى عبير بشكل يومي كما تعود، وهي العلاقة التى كانت على وشك ان تتطور بينهما الى شىء ما، لا يعلم احمد ماهية حقيقة مشاعره تجاه عبير، فلقد تحدثا عن الحب والزواج والاطفال، وصعوبة الحياة والعمل، وخلال الأسابيع الماضية شعر بان علاقتهم تتطور الى مرحلة جديدة، الى ان قضي علي هذه الأحلام الباشا، بعنجهيته وسلطته، ورحلت عبير ولم يعد يراها او يختطف معها الكلمات المقتضبة والنظرات السريعة اثناء العمل، وازدادت كراهيته لحسين صفوان يوما بعد يوم.

توجه احمد الي كاونتر اعداد المشروبات الرخامي ووضع ورقة الاوردر فى مكانها المخصص وقال بصوت منخفض "واحد برتقال ولاتيه على طرابيزة عشرة يا مجدي، قوام وحياتك ........وبقولك صحيح، ما تعرفش مين اللى بيلعب مع الباشا؟"

و نظر زميله مجدى بلا مبالة من خلف اجهزة اعداد القهوة التى تخفي وجهه، الى ملعب التنس، نظرة سريعة، وعاد وهو يقول: "ده واد ملزق كدة، مركب حلق فى ودانه، اسمه داني، ماعرفش الاشكال دى بتجيى منين، ده بينه شاذ" وضحك مجدى ضحكة خافتة وعاد سريعا منهكما في اعداد الطلبات.

ولم يعلق احمد وردد كلمة مجدى في ذهنه "شاذ"، وسرح بناظره الى طرابيزة شيماء و لولا.

و لمعت فى راسه فكرة سريعة للانتقام من الباشا وسيطرت عليه هذه الفكرة، علي الرغم من انه قد يتعرض للرفد بسبها، الا انه لم يعد يفكر فى شىء الا ان ينفذها علي الفور.

و تناول احمد كاسا المشروبات و وضعهما علي الصينية بسرعة وانطلق الى الطرابيزة.

اقترب احمد بخفة ليكتشف لسعادته ان الحوار مازال يدور عن حسين صفوان.

لولا: "ده بيقلك حسين صفوان ده غنى موت هو صحيح ماكملش ال 35 سنة بس فلوس ايه و بيزنس ايه و عربيات ايه حاجة واو بجد"

شيماء: "و ما اتجوزش ليه كل الوقت ده؟"

لولا: "الكلام كتير بيقولوا مشغول، مركز فى البزنيس والفلوس، مش عارفة، بس هو عريس لقطة."

و شعر احمد ان القدر قد ارسله فى اللحظة المناسبة تماما، واقترب من الطرابيزة ولاحظته شيمو ولولا وتوقفتا عن الكلام.

ووضع احمد الاكواب بهدوء، وتوقف للحظة ثم قال: "على فكرة يافندم أنا عرفتلك حسين باشا بيلعب مع مين"

وبلع احمد ريقه واكمل: "ده شاب امريكانى اسمه داني وصاحب الباشا قوى قوى"

وقال الجملة الاخيرة بثقة وهدوء و نظر الى كل من لولا و شيمو ليرى انه قد اثار فضولهم تماما، فقد نظرتا اليه باهتمام.

و تشجع احمد ليكمل حديثه، وانخفض قليلا ليقترب من الطرابيزة وقال : "انا طبعا مش عارف اقولك الحكاية دى ازاى يا مدام شيماء اصل داني ده والعياذ بالله شاذ"

الق احمد كلمته وارتفع بقامته ونظر ليرى تاثير كلامه، وكله خوف انه ربما قد تخطى حدوده، و لكنه كان على يقين ان فضول السيدتان سيتغلب على كل شىء، ورأى علامات الذهول ترتسم على وجه لولا ووجد انه من الافضل ان ينسحب فورا.

و قال بسرعة: "عن إذنك يافندم"

وانصرف في خطى سريعة، وبانفاس متلاحقة، ليسمع لولا و هي تقول: "إيه اللي هو قاله ده؟ معقول ازاى يقول حاجة زى كدة؟"

و ردت شيماء: " انا اصلى اعرف احمد ده من زمان، يا بنتى الجرسونات دول عارفين اسرار النادى كلها وبيشوفوا حاجات وبيسمعوا حاجات، بلاوي، بس سيبك انتى، ده جاب التايهة، عرفتى بقى يا ستى حسين صفوان ما اتجوزش ليه للغاية دلوقتي ده شـــــــــــاذ! تصدقى يا لولا"

لولا: "ده الراجل قالك اللى بيلعب معاه شاذ قوام خليتى حسين صفوان شاذ هو كمان"

شيمو: "يا هبلة افهمي، الرسالة واضحة جدا صدقينى، حسين صفوان شاذ"

ترددت لولا للحظات و قالت: "تفتكرى ده السبب انه متجوزش لغاية دلوقتي؟"

شيمو: "طبعا! انا مش عارفة ازاى مافكرتش فى الحكاية دى هو فيه حد يبقاه معاه فلوس ويقعد لغاية السن دى من غير جواز!"

لولا: "بس ان كنت سمعت انه ليه علاقات نسائية مش فاكرة مها الاسواني؟"

شيمو: "وده يمنع؟ ده هو ده موضة الشذوذ اليومين دول يبقي بتاع كله بيحب الستات و الرجالة" وضحكت شيماء
و هى تكمل "و الدليل اهو شوفنه بعيننا النهاردة، اما حكاية."

و امسكت الموبايل و هى تقول: "رانيا هاتموت و تسمع الحكاية دى، ابعتى مسيجات يا لولا، الخبر ده ما يقعدش"

وفى زمن اصبح التواصل الاجتماعي بين الاف من البشر يتم فى لحظات وثوان قليلة من خلال اجهزة المحمول واللابتوب وموقع الفيس بوك والتويتر والبي بي ام، شبكة التواصل الخاصة باجهزة البلاكبيري، انتشر هذا الخبر، بغض النظر عن صحته من عدمها فى وقت قصير الي المئات من اصدقاء شيمو ولولا وكرره الاف اخرون ممن يعرفون حسين صفوان كانه الحقيقة الثابتة، وكان من العجيب انه بعد اربعة شهور على هذه الواقعة، فؤجيء احمد الجرسون وهو يكتب طلب قهوة مضبوط فى البوفية بمجدي وهو يقول له:

"انت مسمعتش اخر خبر؟"

احمد الجرسون: "لأ خير فيه ايه ؟"

و رد مجدى عالفور : "مش الباشا حسين صفوان طلع شاذ!"

نظر احمد فى ذهول غير مصطنع الي مجدي، متعجبا ان تكون كذبته التي اطلقها من شهور، تحولت الي حقيقة يرددها مجدي الان بكل ثقة.

وقال احمد مترددا: " بس انت متأكد؟ انت سمعت الكلام ده فين؟"

رد مجدى : "ده الخبر مالى النادى يا عم احمد، انت مش دريان ولا ايه، اتارى العيال اللى بيجيبها علشان يلعب معاها تنس طلع بيلعب معاها حاجات تانية كمان"

و ضحك مجدى بصوت مرتفع وعاد بانشغال الى عمل القهوة.